إمارة عجمان

تغطي الأنشطة الإقتصادية في الإمارة العديد من المنتجات، والتي تشمل كافة قطاعات الإنتاج. إن الحوافز والإمتيازات التي تمنحها حكومة عجمان تشمل كافة أنواع المشروعات الإستثمارية

عجمان تعني الاستثمار
تحتل إمارة عجمان التي تقع في قلب الخليج العربي، مساحة تبلغ 259 كلم مربع وتضم حوالى 240 ألف نسمة. يحكمها سمو الشيخ حميد بن راشد آل النعيمي، وهي على حدود الشارقة وتبعد مسافة 10 كلم عن شمال دبي ومسافة 10 كلم عن جنوب أم القيوين. ويمكن إيجاد المطارات الدولية المجاورة في الشارقة ودبي حيث يتم بناء مطار أيضاً في إمارة عجمان.

لماذا ينجذب المستثمرون للإستثمار بإمارة عجمان؟
تتميز عجمان بموقع مثالي يجذب المستثمرين في مختلف المجالات والأنشطة المتنوعة نظراً لموقعها الاستراتيجي في وسط الإمارات ونظراً لتوفر بنية تحتية متطورة، بما في ذلك الاتصالات اللاسلكية الممتازة، قلة كلفة الطاقة والموارد المائية إضافة إلى الخدمات الصحية والاجتماعية. فضلاً عن ذلك، تقوم الحكومة بتنفيذ مشاريع صناعية جديدة مع العديد من الشركات والمنشآت لتعزيز إمكانياتها وحثّها على البدء بتفعيل إنتاجيتها.

مقارنة مع الإمارات الأخرى في الإمارات العربية المتحدة، أظهرت الإحصاءات أن عجمان قد حققت أعلى نسبة نمو في مجال التطور الاقتصادي على مدى السنوات العديدة الماضية. وبسبب تزايد وتيرة التطور الاقتصادي، هناك أكثر من مئة دولة حول العالم تستورد من هذه الإمارة. وفي القطاع الصناعي، تضم عجمان أعلى عدد من مصانع الألبسة الجاهزة في الإمارات العربية المتحدة، ما يجعل الألبسة الجاهزة تشكّل أكبر نسبة من الصادرات. وتشكّل هذه المصانع حتى 50 بالمئة من عدد المصانع الإجمالي في عجمان.

إن إمارة عجمان بكونها إمارة فتية وبتكوينها القابل لجذب العديد من الإستثمارات والمشاريع الجديدة، تتمتع بالعديد من الحوافز والمغريات والخصائص والمقومات الطبيعية المتطورة، مما تجعلها من أكثر المناطق جذبا لرؤوس الأموال العربية والأجنبية، ولعل من أهم هذه الخصائص والمغريات التي
تقدمها الإمارة مايلي:
 
  • توفر المواد الخام لبعض أنواع الصناعات، وإمكانية إستخراج تلك المواد من المنطقة. 
  • موقع جغرافي إستراتيجي يتميز بقربه من الأسواق الإقليمية والعالمية. 
  • تطور وتحديث مشاريع البنية التحتية مثل شبكة الطرق والمواصلات والمناطق الصناعية ومنطقة الميناء ومشاريع الخدمات المختلفة. 
  • توفر رؤوس الأموال المحلية. 
  • توفر بعض الصناعات الأساسية التي تقوم بتوريد وتوفير المواد الخام اللازمة للعمليات الصناعية التامة وشبه التامة. 
  • توفر حوافز وتسهيلات خاصة بتمويل ودعم مشاريع الإستثمار. خاصة مع توافر العديد من البنوك ومؤسسات التمويل المحلية والعالمية. 
  • تكلفة التشغيل المنخفضة للعديد من الصناعات مقارنة بمثيلاتها في عدة مناطق من العالم